اخبارسلايدر

وزيرة الصحة تستقبل نائب مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان

نائب مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان يؤكد تقديم كل سبل الدعم لملف تنمية الأسرة

وزيرة الصحة: الاهتمام بالصحة العامة ودعم المرأة وتمكينها اقتصاديًا من العومل الأساسية لتنمية الأسرة
استقبلت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس الخميس، السيد “إب بيترسن” مساعد أمين عام الأمم المتحدة ونائب المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان “UNFPA”، والسيدة “فريدريكا ماير” ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، بديوان عام الوزارة، لبحث سبل التعاون لدعم ملف تنمية الأسرة، في إطار الاهتمام بالصحة العامة للمواطن المصري وتحقيق رؤية مصر ٢٠٣٠.
ووجهت وزيرة الصحة والسكان الشكر لصندوق الأمم المتحدة للسكان لتعاونه وتقديم الدعم لمصر على مدار سنوات، بالإضافة إلى استعدادهم لدعم ملف تنمية الأسرة المصرية، مثمنة التعاون بين الدول والتكامل بين المنظمات والهيئات الدولية والحكومات، بهدف إيجاد حلول لكافة التحديات التي تواجه قطاعات الصحة في الدول المختلفة.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة أكدت أهمية دعم المرأة وتمكينها اقتصاديًا كعامل أساسي لتنمية الأسرة، والذي أكدته أيضًا خلال مشاركتها في المؤتمر الدولي للسكان والتنمية بالأمم المتحدة عام 2019، حيث يهدف ذلك إلى تحسين الخصائص السكانية للأسرة المصرية وتنميتها بالإضافة إلى الحد من الزيادة السكانية.
وقال إن الوزيرة استعرضت إنجازات المبادرات الرئاسية في مجال الصحة العامة ومنها مبادرة دعم صحة المرأة المصرية والتي تستهدف الكشف المبكر عن سرطان الثدي والأمراض المزمنة وتقديم التوعية والعلاج للسيدات بداية من 18 عامًا بالمجان، بالإضافة إلى مبادرة العناية بصحة الأم والجنين لتقديم خدمات الكشف المبكر للسيدات الحوامل عن أمراض الإيدز والزهري وفيروس بي، حيث أشارت الوزيرة إلى الاستفادة من قاعدة بيانات السيدات بتلك المبادرات، في التعرف على الكثير من المؤشرات مثل التعليم والتوظيف وكافة الخصائص السكانية للأسرة.
وتابع أن الوزيرة استعرضت خطط الإنتاج المحلي للأدوية ووسائل تنظيم الأسرة في مصر، كما لفتت إلى أهمية تعاون الشركات العالمية مع الشركات المحلية في مصر لزيادة الإنتاج وتلبية الاحتياجات من تلك الوسائل، كما استعرضت أيضًا النموذج الجاري تطبيقه بمراكز صحة وتنمية الأسرة، والتي تضم ( وحدة صحية، مركز تدريب للسيدات، وحضانة للأطفال) حيث يضمن ذلك ربط الأم والطفل بالمركز الصحي وتوفير فرص عمل للسيدات بما يساهم في تحسين العائد التنموي، كما أوضحت أن ذلك النموذج يتم تطبيقه بالتوازي مع المشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري “حياة كريمة”، حيث إن تنفيذ تلك المشروعات سينعكس إيجابيًا على المواطن المصري.
ومن جانبه أكد “إب بيترسن” نائب المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للسكان “UNFPA”، تقديم كافة سبل الدعم لمصر للمساهمة في ملف تنمية الأسرة المصرية، لافتًا إلى أن الاهتمام بالصحة العامة وتنمية الجانب الاقتصادي من العوامل الهامة لتنمية الأسرة، كما أبدى استعداده لنقل خبرات الصندوق في هذا الشأن إلى مصر.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى