منوعاتسلايدر

ميخائيل الثانى.. البابا الـ 53 للكنيسة

كتب: بيجاد سلامة

كان هذا الأب راهبًا قديسًا وقد رسم قمصًا علي دير القديس الأنبا يحنس وكان ذا سيره صالحة فاختاره بطريركًا وأعتلي كرسي البطريركية في 20 نوفمبر سنة 849 م

ولما حلت أيام الصوم المقدس صعد إلى البرية ليقضيها هناك، فتذكر حياته الأولى في البرية فسأل الله ببكاء وتضرع قائلًا: أنت تعلم يا رب أني لا أزال أهوي الوحدة وأني ليس لي طاقة علي هذا المركز الذي أنا فيه فقبل الرب دعاءه

وكان محل إقامة البطريرك المرقسية بالإسكندرية، وقد عانى الأقباط في عصره كثير من الاضطهاد، وقد تعرض له الولاة الظالمون طالبون منه مبالغ كثيرة رشوة لكي لا يمنعوه من الجلوس على الكرسي، مما اضطره لبيع ذخائر الكنيسة ليوفي المطلوب.

وتنيَّح بسلام بعد عيد الفصح في 17 أبريل 851م، بعد أنا أقام علي الكرسي سنة واحدة و4 أشهر و28 يومًا.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى