اخبارسلايدر

طارق شوقى يبحث سبل التعاون مع منظمة الأمم المتحدة يونيسف

بحث الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم، خلال لقائه مع جيريمي هوبكنز ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة في مصر (يونيسف)، أوجه التعاون المشترك في المجال التعليمي.

وفى بداية اللقاء، رحب الدكتور طارق شوقى بالحضور، مثمنًا الدور الهام الذي تلعبه المنظمة في دعم القطاع التربوي والتعليمي المصرى، وأهمية استمرار العمل بين الجانبين على أسس الشراكة والتعاون والشفافية بما يخدم العملية التعليمية.

وأشار طارق شوقى إلى أن التعليم رحلة تعلم ويجب أن يستمتع الطلاب بالتعلم خلال هذه الرحلة، مؤكدًا أهمية التحول الرقمي بهذه الرحلة التعليمية، وإتقان المعلم واكتسابه للمهارات بها، بما يحقق نجاح العملية التعليمية، لافتًا إلى التعاون والاستفادة الممكنة من المنح التعليمية التي تقدمها المنظمة للمعلمين المصريين، وتنفيذها وفق الخطة والاحتياجات التي تقدمها الوزارة، ودمج مبدأ التعليم من أجل التنمية المستدامة في كل أنواع التعليم سواء (التعليم النظامي المدرسي، أو التعليم غير الرسمي “التعليم المجتمعى”)، بما يسهم في تصحيح أي اختلال ومعالجته بصورة سليمة وواضحة.

وخلال الاجتماع، تطرق طارق شوقى إلى مناقشة آليات إنشاء منصة لجامعة كامبريدج، واليونسيف لدعم عملية إصلاح المناهج الدراسية، ومن أجل ضمان اكتساب الجميع للمعارف والمهارات والقيم والسلوكيات اللازمة.

من جهته، أعرب السيد جيريمي هوبكنز ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة في مصر (يونيسف) عن ترحيبه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في تطوير العملية التعليمية، مشيدًا بالجهود التي تبذلها الوزارة في استمرار العملية التعليمية فى ظل جائحة كورونا، مؤكدًا استعداد المنظمة لتوفير الدعم للوزارة في تأهيل ورفع كفاءة المعلمين والخدمات التي تقدمها منظمة اليونيسف من أجل وصول الآلاف من الطلاب للتعليم، وتحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وأشار إلى تطلع اليونيسف لخلق مزيد من التعاون، وتعزيز الشراكة مع الحكومة المصرية في المجال التعليمي، واستمرارها للعمل بصورة جماعية وبذل المزيد من الجهود في سبيل استقرار العملية التعليمية.

حضر الاجتماع الدكتور أحمد الضاهر نائب الوزير لشئون التكنولوجيا والمعلومات، والأستاذة شيرين حمدي المشرف على الإدارة المركزية لشؤون مكتب الوزير، والدكتورة نوال شلبي مديرة مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية، ومن اليونيسف، إنجريد سانشيز رئيس قسم التعليم، ومنار أحمد متخصصة في مجال التعليم.

وعبر الفيديو كونفرانس، شارك في اللقاء كل من الدكتورة نيلي الزيات مستشار الوزير للطفولة المبكرة، ومن كامبريدج الدكتور روس راج خبير القيادة وتصميم المناهج الدراسية والانتقال من المدرسة إلى العمل، ولورا ماكلانيرني خبيرة تنمية وتدريب المعلمين، والدكتور نيومان بورديت خبير التقييم، والدكتور بيتر جريمس خبير التعليم الشامل، وخديجة فانسي خبيرة تعليم الفتيات، ومايك ماكروري خبير تطوير المناهج والمواد التعليمية، وأليسون ريتشاردسون خبيرة التعلم الرقمي.

 

طارق شوقى

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى