عرب وعالمسلايدر

مشكلات بشأن التقليل من التهديد النووى لبوتين

نائب رئيس معهد الشؤون الدولية في إيطاليا يعتبر أن الرئيس الروسي يلعب على مصيره السياسي والشخصي ويمكن أن يتسبب في حدوث تحركات متهورة وخطيرة جدًا

اعتبر إيتوري جريكو، نائب رئيس معهد الشؤون الدولية في إيطاليا، أنه من الصواب في هذا الوضع حيث يوجد خطر التصعيد عدم التقليل من “تهديد حرب نووية من قبل روسيا”.

وقال جريكو، في مقابلة مع جابرييل كارير، الصحفي في مجلة “فورميكي” الإيطالية، في حوار مباشر تحت عنوان “الخيار النووي – المحاكاة والتنبؤات في حالة هجوم روسي”، إننا نتعامل مع زعيم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يلعب بوضوح على مصائره السياسية والشخصية والذي يمكن أن يتسبب في حدوث تحركات متهورة وخطيرة جدا.

وأشار جريكو إلى جانب آخر مع تحذير نووي يزيد من مخاطر الحوادث أو المواقف التي يمكن أن تؤدي إلى مواجهة نووية في ضوء لامركزية القرارات السياسية.

وقال إنه يمكن للولايات المتحدة الاعتماد على نظام مراقبة عبر الأقمار الصناعية لمراقبة الأنشطة النووية للروس.

وحول المحطات الطاقة النووية في أوكرانيا، قال جريكو إن هناك أمل بشأن وضعها تحت سيطرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حيث كان ممثل عنها حاضرًا في المحادثات الروسية الأوكرانية في أنطاليا بتركيا.

واعتبر أن الاتفاق على السماح لمفتشي الوكالة بالدخول سيكون خطوة كبيرة إلى الأمام، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وأضح جريكو أن الأزمة في أوكرانيا تدفع أوروبا إلى إعادة تقييم قيمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) خاصة كأداة للدفاع في الشرق.

وقال إن ذلك يعود أيضًا إلى النهج التعددي الذي اتبعه الرئيس الأمريكي جو بايدن، محذراً من أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2024 قد تغير السيناريو مرة أخرى. وتابع “يتم التفكير في الحكم الذاتي الاستراتيجي كهدف ينبغي متابعته على أي حال”.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى