مصر
أخر الأخبار

إنشاء أكبر مركز إقليمى للخدمات البريدية فى أسوان

كتب – أيمن الحصرى:

قال أشرف عطية، محافظ أسوان، إنه تقرر حالياً البدء في إنشاء المبنى الجديد لهيئة البريد على مساحة 1300 متر مربع بكورنيش النيل بمدينة أسوان، والذي يعد أكبر مركز للخدمات البريدية بالصعيد.

وذكر محافظ أسوان، أنه يستهدف مضاعفة الخدمات البريدية من 17 إلى 30 شباكاً، وذلك تنفيذاً لسياسة الشمول المالي والتحول الرقمى من خلال التطوير الشامل للمنظومة الإلكترونية والمدفوعات، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده محافظ أسوان اليوم الأحد، مع وفد الهيئة العامة للبريد برئاسة الدكتور نهاد زكريا مساعد رئيس الهيئة للشؤون الهندسية لدراسة إنشاء أكبر مركز إقليمي للبريد على مستوى الصعيد بمدينة أسوان.

وطالب أشرف عطية بضرورة أن يتضمن المبنى الجديد جراجات لتقليل التكدس المروري في هذه المنطقة الواقعة على الكورنيش مباشرة طبقاً لكثافة السيارات وحجم التكدس أثناء أوقات الذروة، وذلك في إطار نهج المحافظة لإنشاء المزيد من الجراجات لتحقيق السيولة المرورية المطلوبة.

ووجّه المحافظ في الوقت نفسه أن يراعى في التصميمات أن تكون نابعة من الهوية البصرية والطراز المعماري الأسواني الأصيل، بالإضافة إلى تركيب مظلات ومقاعد انتظار إضافية للمواطنين المترددين على الموقع البديل، والذي سيكون بمبنى البوستة القديمة في بداية الشارع الجديد بإجمالي 25 شباكاً، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع التزاحم والتجمعات للحد من انتشار فيروس كورونا.

كما استعرض الاجتماع الترتيب لتوقيع بروتوكول تعاون بين محافظة أسوان والهيئة العامة للبريد لتنفيذ مشروعات استثمارية مشتركة تتواكب مع الفرص الاستثمارية التي طرحتها المحافظة ضمن الخريطة الاستثمارية الجديدة من أجل الاستغلال الأمثل للمزايا النسبية التي تتمتع بها أسوان.

من جانبه، أوضح نهاد زكريا مساعد رئيس هيئة البريد للشئون الهندسية، أن المركز الإقليمى للخدمات البريدية يأتي ضمن خطة الهيئة للتطوير الشامل لـ4 آلاف مكتب بريد على مستوى الجمهورية سواء في البنية التحتية أو الخدمات البريدية لتقديمها إلى نحو 23 مليون مواطن من العملاء المباشرين للبريد.

وذكر أنه تم إنهاء ألفي مكتب منهم حتى الآن، مؤكداً أن المركز الإقليمي للبريد بأسوان سيعتبر الأول على مستوى الصعيد، كما أنه يستهدف فتح آفاق جديدة للتعاون مع دول حوض النيل وأفريقيا بشكل عام

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى