فنونثقافةسلايدر

مهرجان القاهرة السينمائى (10-11)

تصفيق للصامت

كتب – جمال المراغى

منذ سنوات طويلة وهناك من يكافح من أجل استعادة السينما الحقيقة مكانتها والتي تعتمد على موهبة الممثل والمخرج وقدراتهما، وارتضوا بالحد الأدنى منها وأن تكون نسبة النطق إلى الصمت (3:1) وأطلقوا عليها مسمى «السينما التعبيرية» والتي بات لها وجود وتأثير حقيقي وانصاعت لها المهرجانات الدولية وخصصت لها مسابقات وجوائز إلى جانب مهرجاناتها الخاصة بها، لكن المخرج الأسباني «خوانما باچو ولوا» أبدع فيلم «طفل» الصامت الذي لم يكن يحتاج أبطاله بأدائهم المعبّر للغاية أن ينبثا بكلمة واحدة، فالصمت أتاح كل ممثلي العالم أمام مخرجه ليختار مواهب مناسبة للرواية فكانت بطلاته الست من أربع بلدان ولغات ولهجات مختلفة، وجاءت ردة فعل الجمهور، الذي كان كامل العدد في الحفلتين، معبّرًا بالتصفيق الشديد لما يقرب من 10 دقائق، وهو مؤشر مهم للغاية عما يرغب فيه الجمهور، وهو كل جميل وبديع.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى