صورة وتعليقسلايدرمحافظات

من المساجد المعلقة.. مسجد الهياتم بحي السيدة زينب

بناه الأمير يوسف سنة 1763م – 1177هـ وهو من أشهر الجوامع المُعلّقة حيث نصعد إليه من خلال سلم مكون من عدة درجات ،وألحق به سبيل لإمداد المارة بالمياه اللازمة للشرب، وكُتاب لتعليم أطفال المسلمين مبادئ القراءة والكتابة.

يقع مسجد «هياتم» بدرب الهياتم، المتفرع من شارع الطينة أو شارع الحنفى، وهو درب كبير بداخله الجامع المعروف باسم جامع هياتم

ورد اسم الأمير، يوسف جوربجي، في بعض الوثائق، وعُرف بأنه «الأمير يوسف جوربجي جمليان هياتم، مقرونًا برتبته العَسْكرية جوربجي، والفرقة التي ينتمي إليها جمليان منسوبًا إلى الشارع الذي كان يسكن فيه هياتم».

يتكون المسجد من مستطيل يتوسطه صحن مكشوف مربع الشكل، وتحيط به الأروقة من جميع الجهات، تحتوى كل جهة على رواق واحد مكون من بائكة من خمس عقود مدببة وممتدة وترتكز على أربعة أعمدة رخامية بتيجانها مكونة من 3 حطات من الدلايات.

أما إيوان القبلة فيحتوى على رواقين موازيين لحائط القبلة، يتكون كل واحد منهما من بائكة من خمسة عقود مدببة وممتدة، وترتكز على 4 أعمدة رخامية، أما الواجهة الرئيسية للجامع، فتقع فى الضلع الغربى للمسجد.

ويشغل واجهة المسجد صفان من النوافذ، يتكون كل صف من 5 نوافذ، زخرفت النفيس النوافذ العشرة ببلاطات خزفية، قوام زخارفها مكونة إطارًا من رسوم ورقة نباتية مسننة تحصر بينها مجموعة من زهرة اللاية، تخرج من كأس.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى