عرب وعالمسلايدرمصر

مفتى الجمهورية: مصر تقدِّر علاقات الصداقة مع البوسنة والهرسك

أكد فضيلة الدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، أن #مصر تقدِّر علاقات الصداقة مع البوسنة والهرسك، ناقلًا تحيات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، للبوسنة حكومة وشعبًا، مشيرًا إلى أن العلاقات بين البلدين سوف تشهد طفرة كبيرة.

وأوضح فضيلة المفتي -خلال لقائه اليوم الأربعاء مع شفيق جعفروفيتش عضو مجلس الرئاسة عن البوشناق بمقر الرئاسة في إطار زيارته الرسمية للبوسنة والهرسك- أن هناك علاقات دينية تاريخية طويلة بين البوسنة ومصر، مشيرًا إلى أن رؤساء العالم والمفتين في البوسنة هم من خريجي الأزهر الشريف، وتربطنا بهم علاقات طيبة، ومؤكدًا أن علماء البوسنة يمثلون نقطة ضوء كبيرة، وأن مصر لديها الكثير لتعطيه لدول العالم من خلال الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية، معربا عن اعتزازه بطلاب البوسنة والهرسك وحرصهم على التعلم الديني، مثمنًا التعاون مع البوسنة في هذا الإطار.
وأكد أن الفتوى أداة للاستقرار والتحضر والتقدم، ولكي تؤدى هذا الدور لا بد من التأهيل الحقيقي لمن يتولى الإفتاء، موضحًا أنه قبل صدور أي فتوى لا بد من وجود معايير واضحة، أهمها الحفاظ على استقرار المجتمعات، وكذلك وحدة المجتمعات، وخصوصية المجتمعات، لافتا النظر إلى إنشاء الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم في عام 2015، لتكون قِبلةً جامعةً لمؤسسات وهيئات الفتوى في العالم، مشيرًا إلى أن البوسنة والهرسك حاضرة بقوة في الأمانة من خلال أعلامها ممثلين في الشيخ حسين كافازوفيتش والشيخ سيرتش، قائلًا: “نستطيع أن نتعاون معًا للحفاظ على شعوبنا”.
وقال مفتى الجمهورية إن شعب البوسنة يعبر عن شخصية المسلم الحقيقي، كما تطرق إلى قضية التعددية والتعايش السلمي وذكر منها التجربة المصرية، وأشار إلى أن تجربة الدولة الإسلامية في عصر الرسول هي تجربة قديمة منذ فتح مصر، والمصريون سواء أمام القانون منذ دستور عام 1923، مشيرًا إلى صدور قانون جديد موحد لدُور العبادة، وأنه عند بناء العاصمة الإدارية الجديدة، كان الرئيس السيسي حريصًا على بناء المسجد إلى جوار الكنيسة، وهذه السماحة تعلمناها من رسول الله، وهى أيضًا رسالة للمسلم كي ينطلق ويتعايش ويدير حوارًا إيجابيًّا مع الآخر.
وأضاف “علينا أن نظهر الإسلام بصورة حضارية، فالرسول كان نموذجًا للتعايش في مكة، وعند هجرته وضع وثيقة المدينة المنورة للتعايش. وأشار إلى أنه عندما يصدر فتوى يضع في اعتباره أننا نريد الإسلام في صورته الحضارية، وليس كما تريد الجماعات المتطرفة. وأكد فضيلته أن مصر اتخذت المنهج الإسلامي في التعايش، وتصدت للأفكار المتطرفة وتحصين الشباب”.
وتابع “في 2014 أنشأنا أول مرصد لرصد الأفكار المتطرفة، يعمل على مدار الساعة، وأصدرنا من خلاله ما يزيد على 600 تقرير كلها تناقش المفاهيم المتطرفة”.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى