اخبارسلايدر

قمة «بايدن بوتين».. التوصل لتفاهمات بين القوتين العظميين

بدأت في مدينة جينيف السويسرية، ظهر اليوم الأربعاء، أول قمة بين الرئيس الأمريكى، جو بايدن، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، وسط مساع إلى التوصل لتفاهمات بين القوتين العظميين، فيما وصل التوتر إلى أوجه بين واشنطن وموسكو، خلال السنوات الأخيرة.

وظهر الرئيسان بايدن وبوتين، وهما يجلسان إلى جانب بعضهما البعض، أمام الصحفيين، بحضور وزيري خارجية البلدين، أنتوني بلينكن وسيرجي لافروف.

وتبحث القمة شؤون الاستقرار الاستراتيجي والحد من التسلح، فضلا عن ملفات مثل الأمن السيبراني وحقوق الإنسان.

وقال بوتين، في مستهل القمة، إنه يأمل أن تكون القمة بناءة مع بايدن، فيما قال الرئيس الأمريكي إن اللقاء مباشرة “دائما أفضل”.

وفي وقت سابق، قال بايدن إنه سيضع الخطوط الحمراء لبوتين، خلال القمة، في إشارة إلى أن روسيا ضالعة في عدة استفزازات للولايات المتحدة.

وصباح الأربعاء، وصل الرئيس الروسي،  إلى جينيف، قبل وقت قصير من بدء القمة الأولى مع نظيره الأمريكي.

ومساء الثلاثاء، هبطت طائرة الرئاسة الأمريكية “إير فورس وان” القادمة من بروكسل في مطار كوانتران، ثم توجه بايدن مباشرة إلى فندق شديد الحراسة لإجراء محادثات مع الرئيس السويسري، جي بارمولان.

وحسب “سي إن بي سي” الأمريكية، فإن هذه القمة بين بوتن وبايدن واحدة من أبرز “المحطات الـ”جيوستراتيجية”، خلال العام الجاري.

وتم اختيار سويسرا لاحتضان هذه القمة، لأن البلد الأوروبي الصغير معروف بحياده على مستوى السياسة الخارجية.

 

ويعد هذا اللقاء ليس الأول بين بايدن وبوتين، إذ سبق أن التقيا في وقت سابق، لكن هذه أول مرة يلتقي فيها بايدن الرئيس بوتين، وهو رئيس للولايات المتحدة.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى