منوعاتسلايدر

قصة شارع.. تعرف على “الخليفة المأمون” سابع الخلفاء العباسيين

كتب: بيجاد سلامة

هو عبدالله المأمون بن هارون الرشيد، ولد في 6 سبتمبر 786م، وهو الابن الأكبر للخليفة هارون الرشيد، وعلى الرغم من ذلك وما كان يتميز به المأمون من نجابة وذكاء وعلو همة، وما حظي به من ثقة أبيه فيه، فإن الرشيد آثر أن يجعل البيعة بولاية العهد لابنه الأمين وهو لم يتجاوز الخامسة من عمره، ولكن الرشيد عاد فأشرك المأمون مع أخيه في ولاية العهد، وقد أراد الرشيد بذلك أن تستقر الأمور بين الأخوين من بعده، فلا يثور الخلاف بينهما ولا يحدث ما كان يحدث عادة من صراع حول الحكم بعد كل خليفة، فاستوثق لكل منهما من أخيه، وأشهد على ذلك كبار رجال دولته.

توفي هارون الرشيد وتولى الأمين الخلافة من بعده، وبدأ الخلاف يدب بين الأخوين، خاصة بعد تراجع الأمين عما قطعه لأبيه من عهود ومواثيق، حيث جعل ابنه موسى وليًا للعهد بدلاً من أخويه المأمون والمؤتمن.

وسرعان ما تطور الخلاف بين الأخوين إلى صراع وقتال، ودارت حرب عنيفة بين الجانبين، وقامت جيوش المأمون بمحاصرة بغداد وانتهى الأمر بمقتل الأمين عام 813م، وتولى المأمون الخلافة من بعده في 25 سبتمبر 813م، ليصبح بذلك سابع خلفاء الدولة العباسية.

وقد كان المأمون من أفاضل خلفاء العباسيين وعلمائهم وحكمائهم، وكان فطنًا، شديدًا، كريمًا شهد عهده ازدهارًا بالنهضة العلمية والفكرية، فقد كان محبًا للعلم والأدب وكان شاعرًا وعالمًا وأديبًا، وكان العلماء والأدباء والفقهاء لا يفارقونه في حضر أو سفر، وقد أدى تشجيعه للشعراء في أيامه إلى إعطاء الشعر دفعة قوية، وكان تشجيعه للعلوم والفنون والآداب والفلسفة ذا أثر عظيم في رقيها وتقدمها.

كما أرسل البعوث للحصول على مؤلفات علماء اليونان، وأعطي أموال كثيرة لطائفة المترجمين لنقل هذه الكتب إلى اللغة العربية، وأنشأ مجمعًا علميًا في بغداد، ومرصدين أحدهما في بغداد والآخر في تدمر، وأمر الفلكيين برصد حركات الكواكب، كما أمر برسم خريطة جغرافية كبيرة للعالم.

وكان لتشجيع المأمون لحركة الترجمة أكبر الأثر في ازدهارها في عهده، فظهر عدد كبير من العلماء ممن قاموا بدور مهم في نقل العلوم والفنون والآداب والفلسفة إلى العربية، والإفادة منها وتطويرها، ومن هؤلاء “حنين بن إسحاق” الطبيب البارع الذي ألف العديد من المؤلفات الطبية، كما ترجم عددًا من كتب أرسطو وأفلاطون إلى العربية، و”يحيى بن ماسويه” الذي كان يشرف على “بيت الحكمة” في بغداد وكان يؤلف بالسريانية والعربية، و”ميخائيل بن ماسويه” وكان طبيب المأمون الخاص، وكان يثق بعلمه فلا يشرب دواءً إلا من تركيبه.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى