حدث في مثل هذا اليومسلايدر
أخر الأخبار

في ذكرى اكتشافها.. بدء العد التنازلى لنقل مركب الملك خوفو للمتحف الكبير

تمر اليوم الذكرى الـ67 على اكتشاف مركب الملك خوفو، التي عثر عليها عام 1954، بالجهة الجنوبية لهرم خوفو، وأطلق عليها اسم “مركب الشمس”، وذلك بالتزامن مع بدء العد التنازلى لنقلها خلال الفترة المقبلة بكامل هيئتها دون تفكيك، من داخل متحف مركب خوفو بمنطقة آثار الهرم إلى مكان عرضها الجديد بالمتحف المصري الكبير.

وترجع فكرة نقل مركب خوفو من منطقة آثار الهرم إلى المتحف الكبير، للواء عاطف مفتاح المشرف العام علي مشروع المتحف الكبير والمنطقة المحيطة الذي قام بعرضها على الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى 28 مايو 2019، والتي جاءت نتيجة أن مبنى المتحف القديم الخاص بالمركب – والذي تم إنشاؤه منذ ما يزيد على ربع قرن – قد ساعد في إخفاء الضلع الجنوبي للهرم الأكبر، كما أدى بشكل واضح إلى تشويه بصري للمنطقة الأثرية، بالإضافة إلى وجود المركب في مبنى يفتقر إلى أسلوب العرض المتحفي المتميز، والذي يليق بأهمية ومكانة هذا الأثر الفريد؛ فضلا عن كون المبنى القديم غير مجهز بوسائل الإتاحة والخدمات التي تسمح باستقبال ذوى القدرات الخاصة.
وقال الأثري أشرف محيي الدين مدير عام منطقة آثار الهرم لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم إن مشروع نقل مركب الملك خوفو، يعد واحدا من أهم المشروعات الأثرية التي تهدف إلى الحفاظ على أكبر وأقدم وأهم أثر عضوي في التاريخ.
وأضاف أنه تم غلق متحف مركب الملك خوفو بالمنطقة منذ أغسطس الماضي، وبدأت الأعمال لتفكيكها استعدادا لنقلها إلى المتحف الكبير حيث إن الساحة الخارجية حول المتحف، تضم متحف مركب الشمس بمسطح 1.4 ألف متر مربع ليعرض بداخله مركبي الملك خوفو الأولى والثانية، والمجهز بأحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية الخاصة بالعرض المتحفي.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى