منوعاتسلايدر

فى ذكرى وفاتها.. أنديرا غاندى المرأة الوحيدة تولت رئيس وزراء الهند

كتب: بيجاد سامة

ولدت أنديرا غاندى في 19 نوفمبر 1917 في الله أباد، هي الطفلة الوحيدة لجواهر لال نهرو، تلقّت تعليمها في أماكن مختلفة في بون وشانتيني كيتان وفي المدارس السويسرية والإنكليزية، وصارت عضوًا في جناح الشباب من حزب العمال.

وانخرط والدها وجدها في كفاح الهند من أجل الحرية؛ وهذا ما شكّل انطباعًا قويًا في ذاكرة أنديرا، وعندما بلغت الثالثة عشرة من عمرها نظّمت أنديرا جيش القردة الذي وضّح هدفها في القتال من أجل استقلال بلدها.

انتسبت أنديرا إلى حزب المؤتمر الهندي عام 1939م، تزوجت عام 1942م من فيروز غاندي الذي غيّر اسمه من “فيروز خان”.

عام 1966م مات رئيس الوزراء لال باهادور شاشتري، خليفة نهرو، فقرّر حزب المؤتمر الحاكم تعيين أنديرا رئيسة للوزراء، وكانت أول امرأة تصبح رئيسة للوزراء في الهند.

ووقتها بنت جيشًا قويًا وتمكنت من إنتاج القنبلة النووية الهندوسية، وجعلت جميع جيران الهند يخشون بأسها، وفي عام 1971م، قامت بغزو باكستان الشرقية، وأقامت فيها دولة بنغلاديش، وأحرزت أول نصر ضد باكستان.

أصبح ابنها راجيف غاندي لاحقًا رئيسًا للوزراء، على رغم أنها تحمل لقب غاندي لكنها لا تمت بصلة قرابة مع المهاتما غاندي الذي ساعد الهند في استقلالها.

استمرت الأمور طيبة حتى عام 1975م حين انتشرت روائح الفضائح، وأعلنت المحكمة العليا في مدينة الله آباد أن الانتخابات تعرّضت للتزوير، وأنّ رئيسة الوزراء يجب أن تستقيل.

أما إنديرا من جهتها، فكانت تمهّد لولدها سانجاي غاندي ليكون وريثها في الحكم، ولذلك أعلنت حالة الطوارئ في الهند بدل أن تقدّم استقالتها، ثم اعتقلت ألوف الخصوم السياسيين، وعلّقت الحقوق المدنية، وفرضت الرقابة على الصحف، وبدأت حكماً دكتاتوريًا.

في عام 1977م، شعرت إنديرا أن الحكم استقر لها ولعائلتها، فلم تشعر بالخوف من الدعوة إلى إجراء انتخابات عامة، وتجاهلت جميع الفضائح التي أحاطت بها، وبخاصة برامجها لإجبار الرجال على التعقيم ضمن خطة لتخفيض النسل في الهند.

لذلك خسرت إنديرا الانتخابات، وفاز حزب جاناتا، وقام رئيس الوزراء الجديد بإلغاء حالة الطوارىء، ثم تنحّى عام 1980م، وعادت أنديرا لتصبح رئيسة الوزراء من جديد.

جوائزها

  • عام 1985 نيشان خوسيه مارتي
  • عام 1984 جائزة جواهر لال نهرو
  • عام 1984 جائزة لينين للسلام
  • عام 1983 الوسام الأولمبي
  • عام 1971 بهارات راتنا
  • الدكتوراة الفخرية من جامعة تاراس شفتشينكو الوطنية في كييف

وفاتها

في الساعة التاسعة من صباح يوم الأربعاء 31 أكتوبر 1984م، وبينما كانت خارجة من منزلها متجهة إلى مقر عملها سيراً على الأقدام حيث كان ينتظرها فريق تصوير تلفازي بريطاني في مكتب الوزارة، سار خلفها عدد من رجال الحرس. وفي نهاية الممر كان يقف اثنان من الحراس.

وما أن وصلت أنديرا قريبًا منهما حتى أطلق أحدهما النار من مسدسه فأصابها بثلاث طلقات في بطنها، ثم قام الثاني بإطلاق النار من بندقيته الأوتوماتيكية، فأفرغ 30 طلقة، فأصيبت بسبع رصاصات في البطن، وثلاث في صدرها، وواحدة في قلبها.

اجتمع 12 طبيبًا حول الجثة، وخاف الجميع من غضب العائلة المالكة، فراحوا ينقلون الدم إلى الجثة الهامدة، فأفرغوا 88 زجاجة دم، واستخرجوا سبع طلقات من جسمها وكأنهم سيعيدونها إلى الحياة.

وفي النهاية اضطروا إلى إعلان وفاتها بشكل رسمي في 31 أكتوبر عام 1984م.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى