عرب وعالمسلايدر

ساتشى الإيطالية: تحسن الصورة الائتمانية للشرق الأوسط.. والمغرب يتباطأ

خريطة مخاطر “ساتشي” الإيطالية، وهي شركة مساهمة في المجموعة الإيطالية بمشاركة عامة، ومتخصصة في قطاع التأمين المالي

أظهرت وكالة ائتمان الصادرات الإيطالية (ساتشى) في خريطة المخاطر 2022 أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سجلت تحسنا عاما من حيث مخاطر الائتمان، وذلك بفضل بعض الأوضاع الاقتصادية المرنة.

وأشارت إلى حالة السعودية والتي على الرغم من العيش في سياق متوتر من وجهة نظر العلاقات الدولية حافظت على مسار إيجابي (من 37 إلى 33)، بفضل تعزيز الحسابات العامة والموارد المالية التي أعيد إطلاقها عبر الزيادة في أسعار سلع الطاقة، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وقالت إن الانتعاش الخجول للتدفقات السياحية الذي يفضله أيضًا معرض إكسبو دبي 2022 يعد أساس التحسن في الإمارات (من 38 إلى 36) ، ولكن تظل هناك بعض الهشاشة في قطاع الشركات والعقارات في إمارة دبي.

وكشفت أن المغرب مستقر عند 60 بفضل الصلابة المؤسسية والانتعاش الاقتصادي مع آفاق إيجابية للسياحة والاتجاه التصاعدي في أسعار الأسمدة.

ومصر مستقرة عند 78 ومستعدة لاغتنام فرص الانتعاش، بفضل انتعاش الطلب العالمي واستئناف التبادلات التجارية وعودة السياحة إلى حد ما. فيما صعدت تونس إلى 90 من 86، حيث فاقمت الأزمة المؤسسية الهشاشة المرتبطة بارتفاع الديون.

وأضافت أن مخاطر العنف السياسي في إفريقيا، والتي سجلت بين 2021 وبداية 2022 خمسة انقلابات عسكرية (تشاد وغينيا و مالي والسودان و بوركينا فاسو) “صعبة للغاية”.

وقالت إن إثيوبيا بعد أكثر من عام على بدء الصراع بين أديس أبابا وجبهة تيجراي تظل المركز الرئيسي للأزمة الإنسانية في القارة الأفريقية.

وأشارت إلى أنه في تونس كانت هناك زيادة في الاحتجاجات بسبب تدهور مستويات المعيشة التي تفاقمت بسبب وباء كورونا فيما تظهر البلدان المجاورة للخليج العربي استقرارًا سياسيًا واسع النطاق على الرغم من زيادة مخاطر الهجمات الإرهابية من اليمن.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى