منوعاتسلايدر

رقص أنور وجدى مع شاب بالخطأ وطلب يده للزواج

كتب: بيجاد سلامة

تعرض الفنان المصري الراحل أنور وجدي فى بداياته لموقف محرج جدًا، ظل عالقًا فى ذاكرته حتى أنه كتب عنه مقالاً تحت عنوان “النار فى قلبى”.

قال إنه كان مع عدد من أصدقائه يسهر فى حفلة راقصة ووقعت عيناه على فتاة جميلة وجدها تنظر إليه فأعجب بها ونهض ليدعوها للرقص معه فأستجابت الفتاة ورقص معها وتعلق بها وأزداد إعجابه بها وبعد انتهاء الرقصة عاد إلى أصدقائه ليحكى لهم عن جمال الفتاة وورقتها فى الحديث معه، ثم طلبها لرقصة أخرى فاستجابت وتواعدا أن يلتقيا فى هذا المكان باليوم التالى.

وتكرر ما حدث من رقص وإعجاب فى الليلة الثانية حتى نصحه أصدقائه أن يتقدم للفتاة ويعرض عليها الزواج، وبالفعل أثناء الرقص تحدث مع الفتاة فى موضوع الزواج، ولكن وجهه تغير وعاد حزينًا مصدومًا إلى مائدة أصدقائه، فظلوا يسألونه عما حدث.

سألوه إن كانت الفتاة رفضت عرضه بالزواج  فأجاب بالنفى، فسألوه: هل أكتشفت أنها متزوجة؟ فأجاب بالنفي أيضًا

فقال له ثالث: متتكسفش هى رفضت علشان حالتك المادية مش ولابد، فأجاب بالنفى أيضًا، وطلب منهم مغادرة المكان.

وبمجرد أن خرجوا قال لهم: أنتوا عارفين سيرك عمار؟

فأجابوا: “أيوة اتفرجنا عليه أكتر من مرة

فقال لهم أنور وجدى: فى هناك بنات حلوين خالص.. مظبوط

فأجاب أصدقائه: مظبوط جدًا،

وأضاف: وكمان فى شباب فى منتهي الرشاقة والجمال؟

فأجاب أصدقائه: ده صحيح

وكانت الصدمة حين أخبرهم أنور بأن حبيبته التى رقص معها وعرض عليها الزواج كانت أحد هؤلاء الشباب الذين يعملون بهلونات فى سيرك عمار.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى