ثقافة وفنونسلايدر

إعلان على «نيويورك تايمز» يتهم المغنية دوا ليبا بمعاداة السامية

بسبب مناصرتها فلسطين..

نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، إعلانًا على صفحة كاملة يهاجم فيه كلًا من المغنية البريطانية دوا ليبا، بالإضافة إلى عارضتى الأزياء الأختين بيلا وجيجى حديد، بعد مناصرتهن الشعب الفلسطينى خلال العدوان الإسرائيلى على غزة.

وأشار الإعلان إلى أن السيدات الثلاث- على اعتبار أنهن من أكبر الشخصيات المؤثرة- شوهت الدولة اليهودية واتهمت إسرائيل بالتطهير العرقى.

واتهم الإعلان، الذى دفعت قيمته منظمة شبكة القيم العالمية وقيمته لا تقل عن ربع مليون دولار، حسب وسائل إعلام، دوا ليبا والأختين حديد بتشكيل ثالوث غير مقدس معاد للسامية لشيطنة اليهود، ويصررن على أنه لا يحق لهم الدفاع عن أنفسهم.

وتضمن الإعلان صورة للسيدات الثلاث مرفقًا معها عنوان: تعرف على كتائب حماس المؤثرة الجديدة.

وهاجمت المغنية البريطانية الشهيرة دوا ليبا، الإعلان الذى تم نشره على الصحيفة، لاتهمها بمعاداة السامية بعد مناصرتها الفلسطينيين، حيث كتبت على حسابها على «تويتر»: «إن شبكة القيم العالمية تستخدم اسمى ضمن حملتها القبيحة الحافلة بالأكاذيب والتحريفات الصارخة».

وقالت: «أرفض الادعاءات الكاذبة والمروعة.. لقد حرفت منظمة شبكة القيم العالمية ما أقوله، ولقد كتبت أننى أتضامن مع جميع المضطهدين وأرفض جميع أشكال العنصرية».

يشار أن مشاهير آخرين توجهوا إلى تويتر لإبداء دعمهم وتضامنهم مع فلسطين، من بينهم المغنون روجر ووترز، وزين، ونجم «ذا ويكند أفنجرز» مارك روفالو.

وتدعي منظمة شبكة القيم العالمية الدفاع عن إسرائيل ضد التشهير، ومواجهة ما ينشره المشاهير مما تصفه بالأكاذيب عن اليهود، في حين تقاتل إسرائيل من أجل حياة مواطنيها، وتذكر المنظمة أن الدفاع عن إسرائيل فى وسائل الإعلام الآن أصبح أكثر أهمية من أى وقت مضى.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى