عرب وعالمسلايدر

جويرينى: على الجيش الإيطالى الاستعداد.. والناتو تحالف دفاعى

بعد تصويت البرلمان الإيطالي على مرسوم لرفع الإنفاق العسكري إلى 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، قال وزير الدفاع الإيطالي لورينزو جويريني، في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، إن القوات المسلحة المحدثة والفعالة تعد ضمانة بالدرجة الأولى للمواطنين من أجل سلامتهم و لدور إيطاليا في العالم، فيما يتطلب السياق الحالي أكثر.

وأضاف جويريني أنه منذ تسلم مهام منصبه كان تعديل موارد الدفاع من الأولويات التي لفت انتباه البرلمان والرأي العام إليها، فيما جرى خلال العامين الماضيين اتخاذ خطوات مهمة بدءاً من الاستثمارات.

وأكد أن القوات المسلحة مدعوة للرد على المهمات الحاسمة، والدفاع عن الدولة ومصالحها الحيوية و الدفاع عن المنطقتين الأورو-أطلسية والأورومتوسطية والمهمات الدولية، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وشدد على ضرورة تمكين الرجال والنساء من القيام بالمهام بأفضل طريقة ممكنة وبكفاءة تامة وأقصى درجات الأمن، مشيراً إلى أن البرلمان قرر بأغلبية كبيرة تحفيز الحكومة للوصول بسرعة إلى هذا الهدف الذي يتعلق بالعضوية في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وفيما أشاد الأمين العام لحلف “الناتو” ينس ستولتنبرغ بالتزام إيطاليا وأعلن أنه سيتم تعزيز الجناح الشرقي للحلف، قال جويريني إن “إيطاليا دولة مهمة في الحلف وتتحمل مسؤولياتها. كنا ولا زلنا موجودين في لاتفيا مع 250 وحدة، وفي رومانيا مع أنشطة المراقبة للمجال الجوي الأطلسي اليوم مع 8 طائرات يوروفايتر ويتواصل الالتزام البحري في شرق البحر المتوسط”.

وأشار الوزير الإيطالي إلى الاستعداد لتعزيز إجراءات الطمأنه في البلدان الأكثر انكشافاً على الجانب الجنوبي الشرقي، موضحاً أنه لهذا السبب جرى تكثيف المناقشات مع المجر حيث المشاركة في مناورات مشتركة، في مبادرات تعد مساهمه في تعزيز الردع نتيجة اختيارات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأكد وزير الدفاع الإيطالي أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) هو تحالف دفاعي وليس تهديدًا، ومن يقول عكس هذا الأمر يكذب.

وسيتم تدريب القوات الإيطالية على الوضع القتالي بحسب تعميم من هيئة الأركان العامة للجيش في 9 مارس الماضي، ما اعتبره جويريني نشاط عادي يتعلق بمستوى التمرين والاستعداد مع الأخذ بعين الاعتبار السياق الحالي والتطورات المحتملة للمهام التي يُدعى لها القوات المسلحة.

وكان حلف “الناتو” أكد في بروكسل أنه لن يكون هناك منطقة حظر طيران، وأضاف وزير الدفاع الإيطالي أن منطقة حظر الطيران تعني أن طائرات الناتو تواجه الطائرات الروسية، مؤكداً أنها ليست الحل للمشكلة لأنه إجراء قد يوسع الصراع.

وأشار إلى أن الحل يتمثل في المسار الذي انطلق عبر عقوبات شديدة ضد روسيا ودعم مادي بما في ذلك إرسال أسلحة إلى أوكرانيا، من أجل وقف بوتين ودفعه إلى المفاوضات.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى