منوعاتسلايدر

تعرف على قصة «أي دمعة حزن لا» لعبدالحليم حافظ

كت – بيجاد سلامة

كتب الشاعر، محمد حمزة، أغنية جديدة ليقدمها عبدالحليم لأول مرة فى حفلة الربيع بجامعة القاهرة يوم الأحد 30 يونيو 1974.

ولحنها الموسيقار بليغ حمدى واستقر الرأى على “جى الزمان” ليكون اسمًا للأغنية، وبالفعل تم طبع أفيشات هذه الأغنية وتكلفت الطباعة 15000 جنيه مصري.

وذات مرة اتصل عبدالحليم فردت عليه الإعلامية فاطمة مختار، زوجة الشاعر محمد حمزة، وقالت له: على فكرة عنوان الأغنية غير مفهوم وأنا أقترح أن يكون عنوانها “أى دمعة حزن لا”، ثم اتصل العندليب بصديقه الصحفى مصطفى أمين وقصَّ عليه ما دار فى المكالمة التى دارت بينه وبين الإعلامية فاطمة مختار.

فطلب مصطفى أمين من عبدالحليم أن يقرأ عليه كلمات الأغنية وبعد أن استمع إلى الكلمات اختار “أى دمعة حزن لا” وهنا قام عبدالحليم بطبع أفيشات جديدة باسم الأغنية والذى وقع عليه الاختيار وكلفته الطباعة الجديدة 15000 جنيه مصرى مرة أخرى.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى