منوعاتسلايدر
أخر الأخبار

تعرف على البابا الـ49 للكنيسة مرقس الثانى

كتب: بيجاد سلامة

كان من أهل الإسكندرية عالمًا فاضلاً، قد رسمه البابا يوحنا شماسًا فقسًا فكان كل من يسمعه يطرب بصوته وبحسن نغماته في الصلاة وسلم إليه البابا البطريرك تدبير البطريركية ولم يكن يعمل شيئًا إلا بعد أخذ رأيه، وعندما ألبسه الإسكيم المقدس في الهيكل.

صاح أحد الشيوخ قائلا: هذا الشماس الذي اسمه مرقس سيستحق أن يجلس علي كرسي أبيه مرقس لما تنيح البابا يوحنا أجمع الأساقفة على اختياره بطريركًا فهرب إلى البرية ولكنهم لحقوا به وأحضروه ورسموه بطريركًا في يوم 26 يناير 799م فأهتم بشئون الكنائس وعمر ما خرب منها.

وفي أيامه استولي العرب علي جزائر الروم وسبوا كثيرين من نسائهم وأولادهم وآتوا بهم إلى الإسكندرية وشرعوا في بيعهم فجمع من المؤمنين مالا علاوة علي ما كان عنده من أموال الأديرة ودفع في سبيل إنقاذهم وإطلاق حريتهم مبلغ ثلاثة آلاف دينار وكتب لهم أوراق عتقهم وزود من رجع إلى بلاده بالمال اللازم له وزوج من بقي منهم وصار يعتني بهم.

 

ولما أراد الرب نياحته مرض قليلًا فقام بخدمة القداس وتناول الأسرار الإلهية ثم ودع الأساقفة الذين كانوا عنده وتنيَّح بسلام في 17 أبريل 819م، في بعد أن أقام علي الكرسي 20 سنة وشهرين و21 يوم

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى