عرب وعالمسلايدر

تحذير إيطالى لموسكو من أجل وقف التدخل فى شمال أفريقيا

واشنطن والاتحاد الأوروبي في المقام الأول. حوار صريح مع الصين وروسيا. إيطاليا تستجيب للنداء الذي أطلقه الرئيس الأمريكي جو بايدن مع قمة الديمقراطيات. في حفل إطلاق موقع “ديكود 39” الإيطالي بحضور دي مايو ومينيتي. تحذير لموسكو بوقف تدخل مجموعة فانغر في شمال أفريقيا.

وقال الموقع إن هناك حياة خارج معاهدة كويرينالي الإيطالية، فيما تستعد السياسة الخارجية الإيطالية والأوروبية لاختبار غير مسبوق، مع الوباء والمناورات العسكرية الروسية ورياح الحرب على الحدود مع أوكرانيا التي تعد فقاعة من عدم الاستقرار جاهزة للانفجار في شمال أفريقيا وليبيا.

وقال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إن قمة الرئيس الأمريكي جو بايدن أكدت عاصمة السلطة المستمدة من تواجدنا عبر المحيط الأطلسي وموثوقيتنا كحليف.

جاء ذلك خلال مشاركة دي مايو ورئيس مؤسسة ميد أور الإيطالية ماركو مينيتي في فعاليات عقدت بوزارة الخارجية الإيطالية الجمعة تحت عنوان “هنا إيطاليا. عدسات روما على السياسة الخارجية “، حيث جرى تقديم موقع “ديكود 39” الإيطالي رسمياً، وهو البوابة الإلكترونية الجديدة للجغرافيا السياسية التابعة لمجلة “فورميكي” الإيطالية حيث يصدر باللغتين العربية والإنجليزية تحت إدارة فاليريا كوفاتو.

وجاء التحذير للكرملين، فيما تعمل إيطاليا وفرنسا على “تجنب ” الاتفاق بين الحكومة المالية ومجموعة فاغنر الروسية، والتي من شأنها تسليم دفة دولة إلى مجموعة من المرتزقة بأوامر من الحكومة الروسية مفتاح استقرار منطقة الساحل. وتعد نفس المجموعة اليوم من تضع القواعد في ليبيا.

فيما قال مينيتي، الذي تعامل مع الملف شخصيًا كوزير للداخلية، متحدثاً عن الانتخابات المقرر إجراؤها في عيد الميلاد، إنه يجب أن نضغط من أجل إجراء الانتخابات.

وأضاف أن إيطاليا تضطلع بدورها، لكن منذ دخول روسيا وتركيا إلى الساحة، تعد أوروبا وحدها هي التي تملك الأبعاد لمواجهة التحدي.

وتحدث دي مايو عن الأنظمة الاستبدادية في موسكو وبكين، معتبراً أنه يجب التعاون حين لا يكون هناك خيار آخر.

واعتبر دي مايو أن معاهدة كويرينالي الموقعة قبل أسبوعين في العاصمة روما تسير في هذا الاتجاه، واصفاً إياها بركيزة لتعزيز القيادة الأوروبية.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى