مصرسلايدر

بمشاركة مصر.. وزراء خارجية دول الاتحاد من أجل المتوسط يجتمعون غدًا ببرشلونة

يعقد، غدا الاثنين، بمدينة برشلونة الإسبانية، المنتدى الإقليمي السادس لوزراء خارجية دول الاتحاد من أجل المتوسط بمشاركة مصر؛ لمناقشة سبل المضي قدمًا لتعزيز التعاون والتنمية والتكامل الإقليمي في المنطقة الأورومتوسطية.

وأكد السفير ناصر كامل الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط – في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الأحد – أن النسخة السادسة من المنتدى الإقليمي السنوي لوزراء خارجية دول الاتحاد – والتي تصادف الاحتفاء للمرة الأولى باليوم الدولي لمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط – تشهد هذا العام مشاركة واسعة من قبل وزراء منطقة المتوسط.

وأضاف أنه من المتوقع أن يحضر المنتدى أكثر من 30 وزيرًا ووزير دولة ما تعد مشاركة ضخمة في هذا التجمع السنوي، مذكرًا بأن هذا الاجتماع هو أول لقاء يعقد حضوريًا في أعقاب تحديات جائحة (كوفيد-19).

وأشار إلى أن اجتماع وزراء خارجية دول المتوسط يمثل فرصة في المقام الأول للنظر فيما تم إنجازه بشأن الأولويات الخمس التي حددها الوزراء لمجالات وأنشطة الاتحاد على مدار العام الماضي والأعوام السابقة، بالإضافة إلى بحث سبل وخطط العمل المستقبلية.

وأوضح الأمين العام أن المنتدى يشهد كذلك اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي مع وزراء خارجية دول الجوار الجنوبي لبحث سياسة الجوار الجنوبي الجديدة التي اعتمدت العام الماضي، فضلًا عن انعقاد جلسة خاصة على هامش المنتدى لمناقشة وعرض التقرير الذي أعده الاتحاد من أجل المتوسط حول واقع حال جهود التكامل الإقليمي في المنطقة الأورومتوسطية.

يترأس المنتدى الإقليمي السادس لوزراء خارجية الاتحاد من أجل المتوسط كل من الممثل الأعلي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية، جوزيب بوريل، ووزير خارجية المملكة الأردنية أيمن الصفدي.

ويتصمن المنتدى، عرضًا للنتائج الرئيسية للتقرير الشامل الأول عن حالة التكامل الأورومتوسطي، والذي أعدته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بتكليف من الاتحاد من أجل المتوسط، حيث يحلل التقرير 5 مجالات: التجارة، التمويل، البنية التحتية، حركة الأفراد، البحث والتعليم العالي، ويقدم التوصيات والنتائج الرئيسية عن المؤشرات لرصد التقدم المستقبلي.

كما يجمع المنتدى ممثلين عن الحكومات والمنظمات الدولية لتبادل وجهات نظرهم وتحديد طرق إعادة البناء بعد جائحة (كوفيد-19)، وتسخير الإمكانات من أجل تكامل إقليمي أقوى.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى