مصرسلايدر

المشاط تلتقى وفد «المالية» الفرنسية لبحث الحزمة التمويلية الجديدة 2021/2025

.. ووزير الاقتصاد والمالية الفرنسى يزور مصر 12 و13 يونيو الجارى

استقبلت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، وفدًا من وزارة المالية الفرنسية، يضم السيد ميشيل أولدنبرج، رئيس البعثة الاقتصادية الفرنسية بمصر، والسيد جابريل كومانج، نائب مدير إدارة التمويل الدولى للمشروعات بالخزانة الفرنسية، بحضور السيد ستيفان روماتيه، السفير الفرنسى بالقاهرة، والسيد فابيو جرازي، مدير مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية فى مصر، والسيد الوزير المفوض أحمد عبد العظيم، مدير شئون دول غرب أوروبا بوزارة الخارجية.

وشهد اللقاء التباحث حول التفاصيل النهائية للحزمة التمويلية الجديدة فى إطار التعاون الاقتصادى بين الحكومتين المصرية والفرنسية، لتمويل المشروعات التنموية ذات الأولوية فى عدة قطاعات، خلال الفترة من 2021-2025، وذلك فى ضوء زيارة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، لفرنسا، خلال ديسمبر .

كما بحث الوفد الفرنسى ترتيبات زيارة وزير الاقتصاد والمالية الفرنسى لمصر يومى 12 و13 يونيو 2021، حيث من المقرر أن يلتقى الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، وعددا من المسئولين فى مصر لبحث مجالات التعاون المشترك .

وقالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن الحزمة المالية الجديدة من المقرر أن توجه لمشروعات فى مجالات النقل (مترو الأنفاق والسكك الحديد) والإسكان والكهرباء وأسواق الجملة وذلك وفقا لأولويات الحكومة المصرية وبما يتسق وأهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن الفترة الماضية قامت وزارة التعاون الدولى بالتنسيق والمتابعة بين الجانب الفرنسى والجهات المعنية فى مصر للوقوف على تفاصيل المشروعات المزمع تمويلها فى إطار الحزمة المالية الجديدة.

وشددت المشاط، على ضرورة أن تتوافق الحزمة التمويلية الجديدة فى إطار التعاون بين البلدين مع 3 عناصر أساسية هى الكفاءة، وتنافسية الأسعار، وسرعة التنفيذ، فضلا عن أن تتضمن منحًا لدعم تنفيذ دراسات الجدوى التفصيلية للمشروعات المقرر تنفيذها.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي، عمق علاقات التعاون الاستراتيجى بين جمهورية مصر العربية وجمهورية فرنسا والتى تُسهم فى دعم تنفيذ أجندة التنمية الوطنية، حيث تم توقيع وثائق تمويلات تنموية بقيمة 715.6 مليون يورو خلال زيارة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى فرنسا ديسمبر الماضي، والفترة الحالية تشهد الاتفاق على التفاصيل النهائية لهذه التمويلات.

الجدير بالذكر أن فرنسا قامت بتنفيذ العديد من المشروعات الحيوية فى عدة مجالات مثل إنشاء مترو الأنفاق بخطوطه الثلاثة، تجهيزات قصر العينى الجديد، إنشاء نظام المعلومات بمكتبة الإسكندرية، محطات الكهرباء، إنشاء وتوسيع سنترالات التليفونات بعدة محافظات، توسيع محطات مياه الشرب والصرف الصحي، وتطوير نظام المراقبة الجوية.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى