منوعاتسلايدر

البابا الـ 32 للكنيسة.. تيموثاوس الثالث

كتب: بيجاد سلامة

جلس علي الكرسي الرسولي عام 511م، وقد نالت هذا الأب شدائد كثيرة بسبب المحافظة علي الإيمان المستقيم، وحضر في أيامه القديس ساويرس بطريرك انطاكية إلي الديار المصرية هربًا من الاضطهاد. وتجول الاثنان في البلاد والأديرة يثبتان الشعب علي المعتقد الأرثوذكسي.

ولأنه لم يوافق الملك مرقيان علي قوانين المجمع الخليقدوني، فقد نفاه عن كرسيه. وفي يوم نفيه عارض المؤمنين في تنفيذ الأمر، فقتل منهم بأمر الملك نحو “200” ألف نفس.

وقد تنيَّح هذا الأب في المنفي هو والقديس ساويرس الأنطاكي بعد أن أقام علي الكرسي المرقسي 17 سنة و3 أشهر.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى