سلايدراخبار

تجدد التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين عشية زيارة مرتقبة لوزير خارجية أمريكا

تصاعد التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين، الإثنين، وذلك قبل جولة مرتقبة لوزير الخارجية بلينكن إلى المنطقة والتي تأتي بعد تصعيد دام استمر 11 يوما.

ومن المتوقع أن يغادر بلينكن واشنطن الإثنين في جولة للشرق الأوسط يزور فيها القدس ورام الله والأردن ومصر بعد عدة أيام على اتفاق كل من حركة حماس الإسلامية التي تدير قطاع غزة وإسرائيل على وقف لإطلاق النار.

ودخل الاتفاق الذي أبرم بوساطة مصرية حيز التنفيذ فجر الجمعة، وذلك بعد مقتل 248 فلسطينيا بينهم 66 طفلا ومقاتلون، و12 شخصا في الجانب الإسرائيلي بينهم طفل وجندي.

الإثنين، نفذ شاب فلسطيني هجوما أدى إلى إصابة شابين إسرائيليين في القدس قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وترديه.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا” عن مسؤول الإعلام في بلدية كفر عقب، رائد حمدان، أن “الشهيد هو زهدي الطويل (17 عاما) من سكان كفر عقب، وطالب متفوق بالثانوية العامة في الفرع العلمي في مدرسة الأمة الثانوية في بلدة الرام المجاورة”.

وأعلن مركز هداسا الطبي، أنه يقدم العلاج للشابين (في العشرينيات من العمر) اللذين أصيبا بجروح طفيفة.

ووقع الهجوم في منطقة قريبة من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة الذي كان سببا في التصعيد الأخير إذ يشهد الحي احتجاجات على خلفية التهديد بإجلاء عائلات فلسطينية من منازلها لصالح الجمعيات الاستيطانية.

حملة اعتقالات واسعة

ويأتي الهجوم بعد حملة اعتقالات نفذتها السلطات الإسرائيلية في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين والمدن العربية والمختلطة داخل إسرائيل طالت العشرات.

وبدأت السلطات الإسرائيلية حملة الاعتقالات هذه في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين والوسط العربي داخل إسرائيل، بحسب مصادر متطابقة، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إنها تنفذ حملة “فرض النظام وتطبيق القانون”.

موضوعات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى